لماذا إكس ميديا ؟

 

لماذا إكس ميديا ؟؟

ظل اقتحام المجال الإعلاميّ حتى بداية التسعينيات من القرن الماضي قاصراً على المؤسسات الحكومية والكيانات الخاصة العملاقة، ومع مرور الوقت صار بمقدور الأفراد والكيانات الصغيرة تدشين قنوات التلفزة. وبشكلٍ غير مدروسٍ تسابق عددٌ كبيرٌ من المستثمرين رغبةً في تحقيق النجومية الإعلامية، وتهافتوا إلى ذلك دون التنسيق مع أرباب هذا التخصص، فأُهدرت في ذلك ثروات، وتبدَّدَت جهود، وكانت المشكلة الأولى التي صارت تؤرق معظم القنوات الفضائية هي التكلفة الإنتاجية الباهظة، والأموال التي تُهدر في المراحل الأولى من التأسيس، والتي تذهب بأكثر رأس المال في الوقت الذي تتضاءل أمامها تلك الموارد المتواضعة التي تحققها تلك القنوات على استحياء، ومن هنا أصبح شغلنا الشاغل هو البحث عن وسيلة ناجحة لخفض التكلفة الإنتاجية الضخمة لهذه القنوات، فهي ضرورةً ملحةً، وسبباً رئيسيًّا لاستقدام الكفاءات البشرية الواعية، التي بمقدورها تحقيق المعادلة الصعبة، وهذه المعادلة هي كما يلي:

(دراسة جدوى فعلية  +  تخطيط جيد + تجهيز مدروس + معدات عالية الجودة + كفاءات بشرية وفنية + صورة عالية الجودة + هدف ورسالة) = (إحتفاظ برأس المال +  موارد تساعد على التشغيل والتطوير + تحقيق مكانة إعلامية وموارد مالية في أقصر وقت ممكن).

وبذلك فإن شركة X-Media تتميز بالأسلوب الذي رسمته لنفسها وجعلته منهاجا لها، مُتلخِّصًا فيما يلي من نقاط:

-    عَالَميَّةٌ في الطَّرحِ والتَّنَاوُل.

-    شُمُولِيَّةٌ فى الـمَسْلَكِ والَمَنْهَج.

-   إِحْتِرَافِـــــيَّةٌ العالية في العَرْضِ وَالْأَدَاءْ.

-   حِيادِيَّــــــةٌ في إبراز ما يُــسْنَدُ إليها من مَهَامٍّ إِعْلَامِيَّة مع عدم الإخلال بجدية المادة المعروضة.

-   الشُّرُوع في التنفيذ الفوري لما يتم التعاقد عليه.

هل أعجبتك ؟؟ .... انشرها الآن على الصفحات الإجتماعية ..